الإعلام

12
ديسمبر
تكريم الفائزين بجائزة "أفلام السعادة"

كرم البرنامج الوطني للسعادة وجودة الحياة، الفائزين بجائزة "أفلام السعادة"، التي تم إطلاقها بالشراكة مع وزارة الداخلية، وفوكس سينما التابعة لمجموعة "ماجد الفطيم"، و"SMOVIES" التابعة لشركة براند موكسي، بهدف المساهمة في تطوير المحتوى الإيجابي والهادف، وتشجيع الإبداعات والطاقات الخلاقة، وإشراك أفراد المجتمع في تعزيز ثقافة السعادة والإيجابية وجودة الحياة، من خلال تقديمها في أفلام معبرة.
وكرمت معالي عهود بنت خلفان الرومي وزيرة الدولة للسعادة وجودة الحياة مدير عام مكتب رئاسة مجلس الوزراء، والفريق سيف عبدالله الشعفار وكيل وزارة الداخلية، خلال حفل تم تنظيمه في صالة "فوكس سينما" ديرة سيتي سنتر، دانييل أردين الفائزة بالمركز الأول عن فيلمها "تناغم"، ومشاعل أحمد العبد التي فاز فيلمها "سعادتي في قادتي" بالمركز الثاني، وآركيوس الذي فاز بالمركز الثالث عن فيلم "العودة".
وتقوم فكرة مبادرة أفلام السعادة على إنتاج أفلام قصيرة مدة كل منها دقيقة واحدة عن السعادة والإيجابية وفقاً لرؤى الأشخاص واتجاهاتهم، وشملت المبادرة كافة أفراد مجتمع دولة الإمارات من مختلف الفئات العمرية والجنسيات، وطلاب أكثر من 70 جامعة ومؤسسة أكاديمية.
حضر حفل التكريم أعضاء لجان التحكيم في المرحلتين نصف النهائية والنهائية ومنتجو 22 فيلماً تأهلت إلى المرحلة نصف النهائية من بين 200 مشاركة في الجائزة، وممثلو الشركاء الاستراتيجيين للمبادرة، وعدد من الشخصيات والمخرجين وصناع الأفلام، والمشاركين في الجائزة، والرؤساء التنفيذيين للسعادة وجودة الحياة.
وفاز أصحاب المراكز الثلاثة الأولى بفرصة حضور مهرجان كان السينمائي 2019، في جائزة قدمتها وزارة الداخلية، إضافة إلى جوائز مالية بقيمة 5000 درهم للمتأهلين الـ 22 للمرحلة النهائية، فيما قدمت مجموعة "ماجد الفطيم" جوائز مالية بقيمة 50 ألف درهم للفائز بالمركز الأول، و30 ألف درهم للفائز بالمركز الثاني، و20 ألف درهم للفائز بالمركز الثالث.

سيف الشعفار: تشجيع المبادرات الهادفة لنشر ثقافة السعادة
وأكد الفريق سيف عبدالله الشعفار وكيل وزارة الداخلية أن الدعم المقدم لمثل هذه المبادرات الوطنية الجادة يأتي في إطار استراتيجية الوزارة في تشجيع وتبني المبادرات الهادفة التي تقدم محتوى ثقافيا يعزز المسؤولية المجتمعية والأفكار الإيجابية، معرباً عن فخره بالشراكة مع البرنامج الوطني للسعادة وجودة الحياة في دعم مبادرة "جائزة أفلام السعادة".
وقال الشعفار إن مثل هذه الشراكات تلعب دوراً حيوياً في الوصول إلى الأهداف المجتمعية النبيلة، وإن صناعة السينما تعتبر أداة من أدوات الثقافة والتوعية إذا استثمرت في هذا الإطار، ووسيلة تثقيفية فاعلة لمخاطبة المجتمع عامة، والنشء بشكل خاص، كما تعد وسيلة من الوسائل التعليمية الفعالة في الارتقاء بالمجتمع، وتعزيز السلوكيات الإيجابية وترسيخ القيم النبيلة، ورفع مستوى الوعي بالقضايا المجتمعية، إلى جانب تحفيز الإبداع لدى الأفراد.

ترسيخ ثقافة السعادة وجودة الحياة
وقالت حنان المرزوقي مدير إدارة البرامج والمشاريع في البرنامج الوطني للسعادة وجودة الحياة، إن جائزة أفلام السعادة تهدف لتعزيز دور الإنتاج الفني ولإعلامي في تطوير المحتوى الإيجابي، ودعم وتوظيف وتشجيع الإبداعات والطاقات الخلاقة، وتمثل شراكة مع المجتمع في صنع المحتوى الإيجابي، من خلال أفلام تُعبر عن رؤى صانعي الأفلام للسعادة وجودة الحياة.
وهنأت المرزوقي الفائزين بالجائزة والمشاركين فيها الذين قدموا مستوى فنيا متميزاً وهادفاً، معربة عن شكرها للشركاء الاستراتيجيين وكل من ساهم في إنجاح هذه المبادرة، وتقديرها للمبدعين الذين قدموا قصصاً ملهمة جسدت مفهوم السعادة وجودة الحياة في دولة الإمارات.

إبراهيم الزعبي: تمكين المواهب الشابة وتطوير المحتوى الإبداعي
من جهته، قال إبراهيم الزعبي رئيس الاستدامة لدى شركة ماجد الفطيم التي تضم "ﭬوكس سينما" ضمن مجموعة أعمالها: "نفخر في ماجد الفطيم بهذه الشراكة الاستراتيجية المهمة مع البرنامج الوطني للسعادة وجودة الحياة، والدور التي تلعبه "ﭬوكس سينما" في تمكين المواهب الشابة للإبداع وتطوير المحتوى العربي الذي يساهم بدوره في صناعة السينما الوطنية".
وأضاف الزعبي "نؤمن في ماجد الفطيم بدور القطاع الخاص في خلق فرص إبداعية للشباب من خلال شراكات مماثلة مع المؤسسات الحكومية، حيث نسعى إلى إحداث تغيير في الصناعات التي نعمل بها وترسيخ قيم الإيجابية والسعادة في الشباب صانعي المستقبل"

 

سناء باجرش: تعزيز القيم المجتمعية الإيجابية
وقالت سناء باجرش مؤسس مبادرة "Smovies" والرئيس التنفيذي لشركة BrandMoxie""، وكالة الإعلان الرائدة في دولة الإمارات: "نحن سعداء بالعمل مع البرنامج الوطني للسعادة وجودة الحياة في الإمارات في مبادرة جائزة أفلام السعادة"، مشيرة إلى أن منصة ""Smovies تفخر بالتعاون مع البرنامج الوطني للسعادة وجودة الحياة في تعزيز القيم المجتمعية الإيجابية ونشر السعادة من خلال الأفلام، معربة عن أمنياتها للفائزين بالنجاحً ورؤية إنتاجهم السينمائي في المستقبل.

 

مراحل التقييم
وتمّ اعتماد الفائزين بالجائزة بعد سلسلة من مراحل التقييم، وتشكلت لجنة التقييم لمرحلة التصفيات النهائية من ثلاثة أعضاء هم: المخرج الإماراتي الدكتور حبيب غلوم المستشار الثقافي لوزارة الثقافة وتنمية المعرفة أمين عام جمعية المسرحيين نائب رئيس مسرح الشباب للفنون. والمخرجة الإماراتية نهلة الفهد المؤسس والرئيس التنفيذي لـ "بيوند استيديو"، والمخرجة ومنتجة الأفلام والكاتبة السينمائية الإماراتية نايلة الخاجة المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة أفلام نايلة الخاجة.
وكانت نخبة من المتخصصين في صناعة الأفلام شاركت في أولى مراحل التقييم، لترشيح أفضل 50 فيلماً من بين أكثر من 200 مشاركة، وفقاً لمعايير أهمها المحتوى الإيجابي، والابتكار والمعايير والتقنيات المستخدمة في إنتاج الفيلم.